تفاصيل عن الكتاب

الطنطورية

رضوى عاشور

خرج من البحر. اى والله، خرج من البحر كأنه منه وطرحته الأمواج. لم تحمله كالسمك افقيا، انشقت عنه. تابعته وهو ىمشى بساقين مشدودتين باتجاه الشاطئ، ينتزع قدميه من الرمل ويعيد غرسها فيه، ويقترب.

اضف تعليقك